Copy

 
نشرة مركز بديل الإخبارية
تموز - أيلول ٢٠١٧
 
Facebook
Facebook
Twitter
Twitter
LinkedIn
LinkedIn
Website
Website

الخطة الإستراتيجية ١: تمكين أصحاب الحقوق

 

أ. تمكين قطاعي النساء والشباب


منتدى نساء فلسطين

باشر مركز بديل، وبالشراكة مع عدد من المؤسسات القاعدية في مناطق مختلفة على جانبي الخط الأخضر، بتنفيذ برنامج منتدى نساء فلسطين. والذي يهدف الى تمكين النساء الفلسطينيات وإيصال أصواتهن في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية بشكل عام، وقضية اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين بشكل خاص. ويسعى مركز بديل من خلال تأسيس هذا المنتدى، والذي يضم مجموعة من النساء (35 مشاركة شابة) المنخرطات ضمن أنشطة المؤسسات القاعدية الشريكة في مناطق مختلفة من فلسطين التاريخية، بهدف تعزيز قدراتهن ومهاراتهن من أجل زيادة دورهن وتفعيل مشاركتهن في المجتمع المحلي، وفي الترويج لحق العودة والحل القائم على الحقوق.

بدأ مركز بديل بتنفيذ هذا المشروع في شهر آب. وتم خلال شهر أيلول عقد اجتماعين تحضيريين، حددت فيه المشاركات أولوية الأهداف المنشودة.

   

ب. تعزيز المشاركة المجتمعية

مدرسة العودة التدريبية
عقد مركز بديل مدرسته التدريبية الثالثة في شهر آب في مركز ابداع الثقافي- مخيم الدهيشة. وشارك في المدرسة، التي استمرت مدة 4 ايام، خمسون شاب وفتاة من مختلف المناطق على جانبي الخط الاخضر. حيث هدفت المدرسة الى تمكين الشباب والشابات أصحاب الحقوق وايصال أصواتهم فيما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني وانتهاكات حقوق الانسان المرتكبة بحق اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين، عن طريق سياسة التهجير القسري المستمر في كافة مناطق فلسطين التاريخية. وتضمن التدريب عدد من المواضيع كمهارات التواصل، وبناء القادة، وأساليب النضال والمقاومة التي اتبعتها الشعوب الاخرى في مقاومة الاستعمار، والثورات العربية والعالمية، وحركات التحرر الوطني. كما وتطرق النقاش الى قضايا مختلفة لها علاقة بالوضع السياسي والثقافي الفلسطيني، وطرق تعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية، بالاضافة الى ورشات عمل حول عملانية العودة، وعدد من الزيارات الميدانية لمخيمات اللاجئين والقرى المعرضة لخطر التهجير القسري.

   


مبادرة تصورات العودة المستقبلية
يندرج هذا البرنامج ضمن مشروع مركز بديل الأشمل في تطبيق عملانية العودة، والذي يعتبر دعامة أساسية للحل القائم على الحقوق. حيث يهدف هذا المشروع الى نقل مفهوم حق العودة من المفهوم النظري الى التطبيق العملي. وذلك عبر سؤال الفلسطينيين عن تصوراتهم لاليات عودتهم الى قراهم الاصلية، وعن طبيعة الدولة الفلسطينية المتوقعة. حيث يأمل مركز بديل من خلال تنفيذ هذا المشروع الى تغير الصورة النمطية والنظرية المرتبطة بحق العودة كشعار، الى خلق منظور مجتمعي فلسطيني لاليات العودة واستعادة الاملاك. من الجهة المقابلة، ستقوم مؤسسة ذاكرات باستهداف المستعمرين الإسرائيليين الذين يحتلون حالياً أراضي وأملاك اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين في محاولة لتبديد الخوف الاسرائيلي من العودة، والتأكيد على ضرورة عودة اللاجئين لضمان الحل العادل والسلام الدائم. وستخضع المجموعتان، كل على حدا، طوال فترة المشروع، لسلسلة من التدريبات وورش العمل التي تهدف الى تزويد المشاركين بجميع المعطيات والحقائق حول قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقوقهم الفردية والجماعية وكذلك ورش تدريبية خاصة بمهارات الحوار والاتصال والتواصل. هذا ولن يتضمن المشروع أي لقاء مباشر بين المجموعتين الفلسطينية والإسرائيلية، بل سيتم توثيق ردود أفعال وتصورات كلا المجموعتين في فيلم وثائقي يرصد ردود الأفعال والتصورات ووجهات النظر المختلفة.

   


تعزيز قدرة وصول الفلسطينيين لأراضيهم من خلال عدد من المبادرات القائمة على حقوق الانسان
باشر مركز بديل بتنفيذ مشروع مدته ثلاث سنوات يهدف الى تعزيز صمود التجمعات الفلسطنيية في مواجهة سياسات التهجير القسري وفي مواجهة البيئة القهرية التي فرضت عليهم في منطقة غوش عتصيون الإستيطانية، وذلك بناءاً على دراسة الإحتياجات التي قام بها مركز بديل لهذه المنطقة في العام 2014. حيث سيتم تنفيذ عدد من المبادرات المجتمعية المحلية والتي تهدف الى تعزيز صمود هذه التجمعات من خلال عدد الأنشطة التوعية واليات التواصل، بالإضافة الى المناصرة الوطنية والإقليمية والدولية.
وهدفت المرحلة الأولى من المشروع، والتي استمرت طيلة شهري تموز وآب، الى تحديد 4 تجمعات فلسطينية في منطقة غوش عتصيون الاستيطانية، وتحديد الأولويات اللازمة لتعزيز صمودهم في مواجهة السياسات العنصرية والإستعمارية الإسرائيلية الهادفة إلى ترحيلهم من تلك المناطق.

   

ج. التأثير في الرأي العام

١. الشبكات والإئتلافات

أصدر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطيني، الذي يضم في عضويته مركز بديل بالإضافة إلى ١٢ مؤسسة حقوق إنسان فلسطينية أخرى، عدد من البيانات والتي تدعو فيها الى حماية دولية للفلسطينيين بشأن المواضيع التالية:

  • دعى مجلس منظمات حقوق الانسان، وبالتعاون مع عدد من المؤسسات المدنية الفلسطينية، السلطة الوطنية الفلسطينية الى الغاء قانون الجرائم الالكترونية، والذي يتنافى مع القانون الفلسطيني الاساسي، ومع مبادئ القانون الدولي الانساني الذي انضمت اليه السلطة الوطنية الفلسطينية دون أي تحفظات. كما وأكدو على ضرور مشاركة المؤسسات المدنية والقاعدية الفلسطينية في عملية سن القوانين الجديدة، على ان لا تتنافى هذه القوانين مع القانون الفلسطيني الاساسي والقوانين والمعاهدات الدولية.
  • دعا المجلس القوى الامنية الفلسطينية لوقف عمليات الإعتقال التعسفي التي طالت الصحفيين الفلسطينيين، وذلك عقب ممارستهم لحقهم بحرية الرأي والتعبير.
  • دعا المجلس السلطة الوطنية الفلسطينية لوقف إصدار التشريعات الإستثنائية في ظل غياب المجلس التشريعي الفلسطيني.
  • أصدر المجلس ورقة موقف حول نظام التقاعد الإجباري للموظفين العموميين في قطاع غزة.
هذا وتعتبر طبيعة المجلس التشاورية التنسيقية أداة لتوحيد رسائل منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية حول القضايا الراهنة.


أعلنت الشبكة العالمية لللاجئين والمهجرين الفلسطينيين في شهر آب عن أسماء المشاركين والفائزين في كل من مسابقة "نحن من هناك" الالكترونية، ودوري القرى المهجرة لكرة القدم. وتشكل هذه الأنشطة جزء من برامج الشبكة للترويج لحقوق اللاجئين الفلسطينيين، ولتسليط الضوء على التهجير المستمر للفلسطينيين على مدار69 عام. كما وشكلت هذه الأنشطة فرصة لللاجئين والمهجرين من 16 قرية فلسطينية مهجرة لإيصال أصواتهم وهموهم عبر الأنشطة الفنية والرياضية والثقافية. كما وشكلت هذه الانشطة، التي امتدت طوال شهر آب، جزءاً من الانشطة السنوية الهادفة لإحياء ذكرى النكبة المستمرة. حيث حضرهذه الأنشطة عدد من المؤسسات والشخصيات المجتمعية، بالإضافة الى نشطاء فلسطينيين وأجانب.
 
......
 
٢. اصدارات مركز بديل
اصدر مركز بديل فيلمه الأخير بعنوان "ان للشمس أن تشرق" وذلك في ذكرى وعد بلفور. حيث يسلط الفيلم الضوء على حياة الشعب الفلسطيني منذ بداية الإنتداب البريطاني وحتى اليوم.


٣. الوسائل الإعلامية
  • مركز بديل في وسائل الإعلام: سلطت وسائل الإعلام الضوء على رؤية مركز بديل للحل القائم على الحقوق بالإضافة لإستعراض أبرز أنشطته ومبادراته من خلال 22 مقالاً تم نشرها في صحفهم أو مواقعهم الإلكترونية. وكان من أبرز الناشرين وسائل إعلام فرنسية وإيطالية وكذلك صحيفة هآرتس الإسرائيلية التي نشرت مقالاً يروج لحقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم.
  • أصدر مركز بديل 6  تقارير صحفية باللغة الإنجليزية، و9 تقارير آخرى باللغة العربية حول نشاطاته، وإصداراته، وبرامجه المنتظمة.
  • أجرى مركز بديل مقابلات هاتفية مع قناة فلسطين اليوم، وقناة الفلسطينية في يوم اللاجئ العالمي.
  • أصدر مركزُ بديل ١٢ تقريراً صحفياً باللغة الإنجليزية، و١٧ تقريراً آخر باللغة العربية حول نشاطاته، وإصداراته، وبرامجه المنتظمة.

د . الشؤون الإدارية

  • باشر مركز بديل العمل على الخطة التدريبية الشاملة لطاقمة في مجال الرصد والتقييم. حيث تم التعاقد مع خبراء في هذا المجال ليقومو بتدريب الطاقم على مبادئ واليات الرصد والتقييم، بالاضافة لمساعدة بديل في تطوير نظام رصد وتقييم يتلائم مع احتياجات منتفعيه، وشركائه، ومموليه.
  • يعمل مركز بديل على تحضير عدد من الأدلة/الإرشادات التنظيمية لدعم العمل المؤسسي والإداري فيه، وتشمل:
             -  دليل التواصل والإعلام
              على رغم من إنتهاء العمل على مسودة الدليل، الا انه تبين وجود بعض طرق الاتصال التي تحتاج إلى بعض التوضيح والتعديل، بما في ذلك مراجعة تنظيمية لها.
              وتم تنفيذ الخطوة الأولى من هذه العملية خلال ورشة عمل تمت حول الموضوع  وسيتم التطرق اليها   لاحقا بالنشرة.
            - دليل الحماية والأمن
              النسخة الاولى من مسودة الدليل قيد المراجعة حاليا.

  • بدأ مركز بديل بتنفيذ برنامج خاص ببناء قدارت الموظفين. حيث عقد خلال هذا الربع من العام ورشتا عمل قدمها أفراد من طاقم بديل. وتطرقت ورشة العمل الأولى للمبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني، وحقوق الإنسان، والقانون الجنائي. في حين تناولت ورشة العمل الثانية موضوع الإتصال والتواصل. وتعتبر هذا الورشات، جزء من خطة بديل الشاملة والتي تهدف الى رفع مستوى معرفة الموظفين في البرامج والإصدارات الرئيسية لمركز بديل، بالإضافة الى تطوير مهارة التقديم، وجمع المعلومات، ومخاطبة الجمهور.

الخطة الأستراتيجية ٢: التأثير على صناع القرار

١. الأبـحـــــاث:

في اطار الجهودة المبذولة للحفاظ على مكانة مركز بديل كمصدر موثوق للبحث والتحليل القانوني، وبسبب صعوبة وتعقيد محتوى أوراق العمل التي يتم العمل عليها، فإن الوقت الذي يحتاجه بديل لإنجاز هذه الاوراق قد يكون أكثر من ما هو متوقع لها. هذا ويتم حاليا مراجعة ورقة تحليل قانونية حول مدى انطباق جريمة الاستعمار مع الحالة في الأرض الفلسطينية المحتلة من قبل خبراء في الميدان.

كما ولا يزال مركز بديل يعمل على إصدار:
  • ورقة عمل بعنوان: "التهجير القسري للسكان: الحالة الفلسطينية: حرمان الفلسطينيين من الوصول الى الموارد الطبيعية والخدمات العامة".
  • ورقة عمل بعنوان: "التهجير القسري للسكان: الحالة الفلسطينية: الإستيلاء على الأرض و/أو الحرمان من استعمالها أو الإنتفاع بها".
  • دراسة حالة حول مستعمرة غوش عصيون
  • ورقة عمل حول تواطؤ الشركات في انتهاك القانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة (التجارة ما بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل: ترويج لانتهاكات حقوق الإنسان)
  • ورقة عمل حول المعايير القانونية للاستعمار ومدى تطابقة مع الحالة في الأرض الفلسطينية المحتلة.
 
٢. المناصرة القانونية والدولية:
يواصل مركز بديل العمل على المشاركة الفعالة في الجهود المبذولة في سبيل تطوير آليات التفاهم بين الجهات القانونية الفاعلة في مجال التهجير القسري، وفي خلق الأدوات الفعّالة التي تمكّنه من توثيق حالات التهجير القسري التي يرتكبها الإحتلال الإسرائيلي داخل الأرض الفلسطينية المحتلة. هذا وباشر مركز بديل بتوسيع نطاق استخدام تحليله القانوني للقضايا التاريخية والمعاصرة، بهدف نشر مصطلحات أكثر ملائمة لواقع القضية الفلسطينية.


المشاركة بالجلسة رقم 36 لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، والتي عقدت في الفترة ما بين 11 -19 أيلول، وكانت لمركز بديل المداخلات التالية:
  • تقديم بيان مكتوب بعنوان:
  • الاستعمار الإسرائيلي من خلال الضم والحرمان من الحق في تقرير المصير"، والذي يؤكد على السياسات والممارسات الحالية للإحتلال الإسرائيلي في الارض الفلسطينية المحتلة، والتي تمثل واقع الاستعمار.
  • تقديم 3 بيانات شفوية:
  1. بيان بعنوان "مسؤولية المجتمع الدولي" والذي تناول مسؤولية المجتمع الدولي في وضع حد للسياسات الإسرائيلية غير المشروعة من خلال إجراءات وتدابير حقيقية.
  2. بيان بعنوان "الاعتقال التعسفي"، والذي قدمة مركز بديل بالشراكة مع مؤسسة الضمير، حيث أكد البيان على استخدام اسرائيل لسياسة الاعتقال التعسفي.
  3. بيان بعنوان "الحرمان من لم الشمل"، والذي ركز على حرمان العائلات الفلسطينية من لم الشمل، بالإضافة الى تشتيت أفراد الأسر الفلسطينية بين مناطق داخل الخط الأخضر ومناطق الأرض الفلسطينية المحتلة، وبيان التزامات المجتمع الدولي لضمان امتثال إسرائيل لحق الأسر في لم الشمل وحقوق الإنسان الأخرى دون تمييز.
  • تنظيم فعالية على هامش الجلسة بعنوان "غياب المحاسبة ومسؤوليات المجتمع الدولي" الذي سلط الضوء على سياسة التهجير القسري الإسرائيلية، بالإضافة الى موضوعي الإعتقال الإداري، والحرمان من الانتفاع من المصادر الطبيعية.
  • المشاركة في 3 فعاليات على هامش الجلسة:
  1. المشاركة في فعالية مع ممثل عن منطقة التبت، حيث تم التركيز على الحرمان من الانتفاع من المصادر الطبيعية، موضوع المياه على وجه التحديد.
  2. المشاركة في فعالية حول حق تقرير المصير.
  3. ركزت الفعالية الثالثة على موضوع الإحتلال، حرية التعبير، وانهاء الاستعمار.
 ......

وفي خلال الجلسة، التقى مركز بديل مع عدد من الممثلين الرسميين وغير الرسميين بهدف اطلاعهم على حالة حقوق الإنسان الحالية في الأرض الفلسطينية المحتلية، ومناقشة الخطط والفعاليات الممكنة لمنع أي انتهاكات اخرى لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.
 
وفي هذا الربع من العام تم دعوة مركز بديل لوضع ملاحظات وتوصيات حول الدليل الخاص بالحماية: ملائمة المادة (1د) من اتفاقية اللاجئين لعام 1951 لوضع اللاجئين الفلسطينيين، والذي اصدرته المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة. وقد أتاح ذلك لمركز بديل فرصة تقديم توصيات وملاحظات حول ما يتعلق بملائمة المادة (1د) من اتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين. هذا واستند رد بديل على دليل الحماية الذي أصدره المركز بطبعته الثانية عام 2015 بعنوان: "سد فجوات الحماية: الدليل الخاص بحماية اللاجئين الفلسطينيين". حيث تضمنت توصيات بديل توضيح أن الفجوة في حماية الاجئين الفللسطينيين هي بسبب عدم فعالية لجنة التوفيق الدولية حول فلسطين، وأن المادة (1ج) لا تتنافى مع حق العودة، وأن تدرج المفوضية في بند "الحماية الفعالة" مفهوم "أسباب خارجة عن سيطرة الشخص".
 

المناصرة الدولية:
 إستضاف مركز بديل 32 وفداً دولياً بمجموع 554 مشارك ومشاركة من مختلف القطاعات، حيث ركّزت اللقاءات على شرح قضية اللاجئين والمهجّرين الفلسطينيين، وعلى إبراز البيئة القهرية وسياسات التهجير القسري الإسرائيلية، هذا بالإضافة لدور والتزامات الدول الأخرى وفقاً للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان. وقد تألفت الوفود من طلاب جامعات، وقادة من أحزاب سياسية ونقابية، ونشطاء وأكاديميين من أمريكا الشمالية واوروبا.
استضاف مركز بديل خلال شهر أيلول المدير الإقليمي للمجلس الدولي للمنظمات التطوعية  (ICVA) السيدة ايمان مونكر، بالإضافة الى تنظيم جولة ميدانية لها. هذا واجتمعت ادارة بديل مع السيدة ايمان لبحث تعزيز علاقة بديل مع المجلس وتجديد عضوية فيه. حيث ركز الإجتماع على زيادة مشاركة المجلس في القضايا ذات الأولوية في حقوق الإنسان، بدلا من ان تكون تدخلاته انسانية فقط .

جميع الحقوق © محفوظة لمركز بديل، ٢٠١٧
عنوان المركز
ص.ب: ٧٢٨، بيت لحم، فلسطين